عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ , عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ 2024.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ , عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " سَيَأْتِي عَلَى النَّاسِ سَنَوَاتٌ خُدَّاعَاتٌ يُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ , وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ , وَيُخَوَّنُ فِيهَا الأَمِينُ , وَيَنْطِقُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ " . قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ قَالَ : " الرَّجُلُ التَّافِهُ يَنْطِقُ فِي أَمْرِ الْعَامَةِ القعدة

شكرااااا

حسبي الله ونعم الوكيل
السلام عليكم
بارك الله فيك و جزاك خير الجزاء
تحياتي احترامي و تقديري لشخصكم الكريم
في امان الله
سلام الله عليكم
شكرا جزيلا على الموضوع

علم التجويد 2024.

تعريف علم التجويد :
هو إخراج كل حرفٍ من مَخْرَجِهِ ، وإعطاؤه حقه ومُسْتَحَقُّه من الصفات .

فحق الحرف : هو صفاته اللازمة التي لا تنفك عنه ، مثل : الهمس والجهر والقلقلة والشدة … وغيره .

أما مُسْتَحَقُّ الحرف : فهو صفاته العارضة التي تعرض له في بعض الأحوال ، وتنفك عنه في البعض الآخر لسببٍ من الأسباب ، مثل : التفخيم والترقيق والإدغام … وغيرها .

فائدة علم التجويد :

صون اللسان عن اللحن في ألفاظ القرآن الكريم عند الأداء .

واضع علم التجويد :

فهو وحيٌ من عند الله ، تلقاه رسوله محمد صَلَّي الله عليه وسَلَّم مُجَوَّدَاً من جبريل عليه السَّلام ، أما واضع قواعده : فقد قيل أنه : أبو الأسود الدؤلي ، وقيل أنه : أبو القاسم عبيد بن سلام ، كما قيل أنه : الخليل بن أحمد الفراهيدي …… وقيل غيرهم .

وقد أُسْتُمِدَّ من كيفية قراءة الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم ، وأصحابه والتابعين والأئِمَة المُقْرِئِين ، إلى أن وصلنا بالتواتر عن طريق مشايخنا الأجلاء .

موضوعه وثمرته :

موضوعه : الكلمات القرآنية

ثمرته : صون اللسان عن الخطأ في كتاب الله تعالى ونيل الأجر والثواب

حكم تعلمه :

فرض كفاية والعمل به فرض عين

أحكام النون الساكنة والتنوين :

النون الساكنة :

هي النون التي لا تتحرك وصلاً ولا وقفاً كَمِنْ وعَنْ ، ونحو ذلك .

التنوين :

هو النون التي تلحق آخر الكلمة لفظاً وتفارقها خطاً نحو كتابٌ ، هُدىً ، بَعِيدٍ . فالحركات الموجودة في آخر هذه الكلمات – من الضمتين للرفع ، والفتحتين للنصب ، والكسرتين للجر – تشكِّل التنوين .

وللنون الساكنة أربعة أحكام وهي :

الأظهار ، والإدغام ، والإقلاب ، والإخفاء

أحكام الميم الساكنة :

: الميم الساكنة

هي الميم التي لا تتحرك وصلاً ولا وقفاً كـ : منهم ، وهم ، وكذبتم .

ملاحظة : إذا جاءت النون أو الميم وكان كل منهما مشدداً كـ : إنَّ وثُم َّ، فيجب تشديدهما مع الغنة ويسمى كل منهما حرف غنةٍ مشددا ً.

ومقدار الغنة حركتين .

من أحكام الميم الساكنة والتنوين :

الإخفاء الشفوي

الإدغام الصغير ( إدغام مثلين صغير )

الإظهار الشفوي

قرينـآه عآم ال2 ثآنوي
حلمي نتعلم نجود القعدة
يعطيك الصححه على الموضوع
في ميزآن حسنآتك آن شآء الله
Jàzàyriyà

شكرا على المرور

السلام عليكمـ ورحمة الله تعالى وبركاته

بارك الله فيك اختي

لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة بأعمال أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباء منثورا قال ث 2024.

بسم الله الرحمن الرحيم

عن ثوبان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال

لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة بأعمال أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباء منثورا قال ثوبان يا رسول الله صفهم لنا حلهم لنا لا نكون منهم ونحن لا نعلم قال

أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم قوم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها
رواه ابن ماجه ورواته ثقات 2346 – ( صحيح ) (الترغيب والترهيب )
لمحدث الدنيا ناصر الدين والسنة الإمام الألباني رحمه الله

نسال الله العفو والعافية لنا ولكم

رحمة الله عليك يا شيخ
نسال الله العفو والعافية لنا ولكم
بارك الله فيك
لا حول ولا قوة الا بالله
رب يهدينا أجمعين

أتمنــــى لكـ من القلب .. إبداعـــاً يصل بكـ إلى النجـــوم ..

سطرت لنا أجمل معانى الحب

بتلك الردود الشيقة التي تأخذنا

إلى أعماق البحار دون خوف

بل بلذة غريبة ورائعة

دمت لنا ودام قلمك

" الحس " في القرآن الكريم : 2024.

جاء المعنى على أربعة …
– الأول : بمعنى الرؤية ،
… : (فَلَمَّآ أَحَسَّ عيسى مِنْهُمُ الكفر ) آل عمران ، الآية رقم 52 : رأى . و : ( أَحَسُّواْ بَأْسَنَآ ) الأنبياء آية رقم 12 : رأوه .و … : (هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِّنْ أَحَدٍ ) مريم الآية رقم 98 : هل تَرَى منهم ؟ .
– الثاني : بمعنى القتل ،
… : (وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ ) آل عمران الآية رقم 152 : تقتلونهم .
– الثالث : بمعنى البحث والتماس الخبر ،
… : (فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ ) يوسف آية رقم 87 : … التَّحَسُّس يَكُون فِي الْخَيْر ، بينما التَّجَسُّس يَكُون فِي الشَّرّ .
– الرابع : بمعنى الصوت ،
… : (لاَ يَسْمَعُونَ حَسِيَسَهَا ) الأنبياء آية رقم 102 : صَوْتَهَا .

حديث : دع ما يريبك إلى ما لا يريبك 2024.

متن الحديث
عنالحسن بن علي بن أبي طالبسبط رسول الله وريحانته رضي الله عنه قال : حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم القعدة دع ما يريبك ، إلى ما لا يريبك )رواهالترمذيوقال : حديث حسن صحيح .

الشرح
كان النبي صلى الله عليه وسلم دائم النصح لأمته ، يوجههم إلى ما فيه خير لمعاشهم ومعادهم، فأمرهم بسلوك درب الصالحين ، ووضح لهم معالم هذا الطريق ، والوسائل التي تقود إليه ، ومن جملة تلك النصائح النبوية ، الحديث الذي بين أيدينا ، والذي يُرشد فيه النبي صلى الله عليه وسلم أمته إلى اجتناب كل ما فيه شبهة ، والتزام الحلال الواضح المتيقن منه .

والراوي لهذا الحديث هو :الحسن بن علي بن أبي طالبرضي الله عنهما ، سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والسبط : هو ولد البنت ، وقد توفي النبي صلى الله عليه وسلم و للحسنسبع سنين ؛ ولذلك فإن الأحاديث التي رواها قليلة ، وهذا الحديث منها .

وقد صدّر النبي صلى الله عليه وسلم الحديث بقوله القعدة دع ما يريبك )فهذا أمر عام بترك كل ما يريب الإنسان ، والريبة هي الشك كما في قوله سبحانه وتعالى :{ الم ، ذلك الكتاب لا ريب فيه }( البقرة : 1-2 ) ، وعليه فإن الحديث يدعو إلى ترك ما يقع فيه الشك إلى ما كان واضحاً لا ريب ولا شك فيه .

وفي هذا الصدد بحث العلماء عن دلالة الأمر بترك ما فيه ريبة ، هل هو للوجوب ؟ بحيث يأثم الإنسان إذا لم يجتنب تلك المشتبهات ؟ أم إنه على الاستحباب ؟ .

إن المتأمل لهذا الحديث مع الأحاديث الأخرى التي جاءت بنفس المعنى ، يلاحظ أنها رسمت خطوطا واضحة لبيان منهج التعامل مع ما يريب ، فالأمر هنا في الأصل للتوجيه والندب ؛ لأن ترك الشبهات في العبادات والمعاملات وسائر أبواب الأحكام ، يقود الإنسان إلى الورع والتقوى ، واستبراء الدين والعرض كما سبق في حديثالنعمان بن بشيررضي الله عنهما ، ولكن الناس في ذلك ليسوا سواء ، فإذا تعلقت الريبة في أمر محرم أو غلب الظن أن الوقوع في هذا العمل يؤدي إلى ما يغضب الله ورسوله ، عندها يتوجب على العبد ترك ما ارتاب فيه .

ولسلفنا الصالح رضوان الله عليهم الكثير من المواقف الرائعة ، والعبارات المشرقة ، التي تدل على تحليهم بالورع ، وتمسكهم بالتقوى ، فمن أقوالهم : ما جاء عن الصحابي الجليلأبي ذر الغفاريرضي الله عنه أنه قال : " تمام التقوى ترك بعض الحلال خوفا أن يكون حراما " ، ويقولالفضيل بن عياضرحمه الله : " يزعم الناس أن الورع شديد ، وما ورد عليّ أمران إلا أخذت بأشدهما ، فدع ما يريبك إلى ما لا يريبك " ، وعنأبي إسماعيل المؤدبقال : جاء رجل إلىالعمريفقال : " عظني " ، قال : فأخذ حصاة من الأرض فقال : " زنة هذه من الورع يدخل قلبك ، خير لك من صلاة أهل الأرض " .

ولقد ظهر أثر الورع جليا على أفعالهم ، فمن ذلك ما رواه الإمامالبخاريرضي الله عنه ، أنأبا بكررضي الله عنه ، كان له غلام يخرج له الخراج ، وكانأبو بكررضي الله عنه يأكل من خراجه ، فجاء له الغلام يوما بشيء ، فأكل منهأبو بكرفقال له الغلام : " تدري ما هذا؟ " فقال :" وما هو ؟ " قال الغلام : " كنت تكهنت لإنسان في الجاهلية ، وما أُحسِن الكهانة ، إلا أني خدعته ، فلقيني ، فأعطاني بذلك ، فهذا الذي أكلت منه " ، فما كان من هذا الخليفة الراشد رضي الله عنه ، إلا أن أدخل يده فقاء ما في بطنه .

ومما ورد في سير من كانوا قبلنا ، ما جاء في حديثأبي هريرةرضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال القعدة اشترى رجل من رجل عقارا له ، فوجد الرجل الذي اشترى العقار في عقاره جرة فيها ذهب ، فقال له الذي اشترى العقار : " خذ ذهبك مني ؛ إنما اشتريت منك الأرض ، ولم أبتع منك الذهب " ، وقال الذي له الأرض : " إنما بعتك الأرض وما فيها " فتحاكما إلى رجل ، فقال الذي تحاكما إليه : " ألكما ولد ؟ " قال أحدهما : " لي غلام " ، وقال الآخر : " لي جارية " ، قال : " أنكحوا الغلام الجارية ، وأنفقوا على أنفسهما منه ، وتصدقا ).

وقد رؤي سفيان الثوري في المنام ، وله جناحان يطير بهما في الجنة ، فقيل له : بم نلت هذا ؟ فقال : بالورع .

وللفقهاء وقفة عند هذا الحديث ، فقد استنبطوا منه قاعدة فقهية مهمة تدخل في أبواب كثيرة من الأحكام ، ونصّ القاعدة : " اليقين لا يزول بالشك " ، فنطرح الشك ونأخذ باليقين ، وحتى نوضّح المقصود من هذه القاعدة نضرب لذلك مثلا ، فإذا أحدث رجل ، ثم شك : هل تطهّر بعد الحدث أم لا ؟ فإن الأصل المتيقّن منه أنه قد أحدث ، فيعمل به ، ويلزمه الوضوء إذا أرد أن يصلي ؛ عملا بالقاعدة السابقة ، وهكذا إذا توضأ ثم شك : هل أحدث بعد الوضوء أم لا ؟ فالأصل أنه متوضأ ؛ لأن وضوءه متيقنٌ منه ، وحدثُه مشكوك فيه ، فيعمل باليقين .

وللحديث زيادة أخرى وردت في بعض طرق الحديث ، فقد جاء فيالترمذيالقعدة فإن الصدق طمأنينة ، والكذب ريبة )، وفي ذلك إشارة إلى أن المسلم إذا ابتعد عن كل ما يريبه ، فقد حمى نفسه من الوقوع في الحرام من باب أولى ، وهذا يورثه طمأنينة في نفسه ، مبعثها بُعده عن طريق الهلاك ، أما إذا لم يمتثل للتوجيه النبوي ، وأبى الابتعاد عن طريق الشبهات ، حصل له القلق والاضطراب ، لأن من طبيعة المشكوك فيه ألا يسكن له قلب ، أو يرتاح له ضمير.

وخلاصة القول : إن هذا الحديث يعطي تصورا واضحا للعبد فيما يأخذ وفيما يترك ، ومدى أثر ذلك على راحة النفس وطمأنينة الروح ، نسأل الله تعالى أن يجعلنا من أهل الورع والتقى ؛ إنه وليّ ذلك والقادر عليه .

بركة الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم 2024.

[frame="10 10"]

جعل نبينا صلى الله عليه وسلم شفاعته بسبب يسير وعمل يسير غير عسير ولا ثقيل ، فقال صلى الله عليه وسلم: {مَنْ صَلّى عَليَّ حِينَ يُصْبِحُ عَشْراً وحِينَ يُمْسِي عَشْراً أَدْرَكَتْهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ القِيَامَةِ}{1}

وسمى الله الصلاة على النبى صلاة ، ولكنها لا تحتاج إلى وضوء ولا تحتاج إلى استقبال القبلة ولا تحتاج إلى التواجد فى المسجد ، فيستطيع الإنسان أن يصلى على أى هيئة وفى أى وزمان ومكان ، فإذا حافظ على الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم عشراً حين يصبح وعشراً حين يمسى وجبت له شفاعة النبى صلى الله عليه وسلم يوم القيامة

ولذا ورد أن رجلاً كان يحج البيت الحرام ويطوف بالبيت ، فلا يرفع قدماً ولا يضعها إلا ويصلى على النبى صلى الله عليه وسلم ، فقال له إمام أهل العراق سفيان الثورى رضي الله عنه: يا هذا ماذا تفعل؟ – يذكره بأن الطواف وقت الدعاء ووقت ذكر الله ولا ينبغى أن يقتصر على الصلاة على النبى – فقال له الرجل: من أنت؟ قال: أنا سفيان الثورى ، قال: أنت عالم العراق؟ قال: نعم ، قال: اجلس معى أحدثك بسبب ذلك – فتنحيا عن المطاف وجلسا معاً – فقال: لولا أنك سفيان الثورى عالم العراق ما حكيت لك سبب ذلك

خرجت هذا العام أنا وأبى لحج بيت الله الحرام وكان أبى مسرفاً على نفسه ، ولما وصلنا إلى مِنى فى طريقنا لأداء الحج وافته المنية ، ولما مات رأيت وجهه وقد اسودَّ فغطيته وحزنت لذلك حزناً شديداً ومن شدة تواجدى وحزنى أخذنى النوم ؛ فرأيت رجلاً شديد بياض الوجه شديد بياض الثياب جاء إلى أبى ورفع الغطاء عن وجهه ومسح وجهه بيده فابيضَّ وجهه ، وكان معه ورقة صغيرة فأعطاها له فى يده ، فقلت له من أنت؟ ومن الذى أدراك بى؟ ومن الذى أرسلك إلىَّ؟

فقال: أوما تعرفنى أنا نبيك محمد ، كان أبوك مسرفاً على نفسه ولكنه كان لا ينام إلا إذا صلى علىَّ ، فلما حضره من أمر الله ما رأيت استنجد بى فجئت لنجدته وأعطيته هذه الوريقة التى رأيتها وفيها صلاته علىَّ التى كان يصلى علىَّ بها: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً} الأحزاب56

ما أحوجنا جميعاً فى هذه الأيام والليالى إلى تدبر الآيات القرآنية التى يتحدث فيها الله عن نبيه صلى الله عليه وسلم ، فقد علم الله جلَّ فى علاه أنه لا يستطيع أحدٌ من الخلق مهما أوتى من علم أو بيان أن يصف حَبيبه ومُصطفاه فوصفه الله بنفسه فى آيات كتاب الله

ولذلك ورد أن الإمام عمر بن الفارض رضي الله عنه – وكان له قصائد جمة فى الثناء على الله وفى مناجاة مولاه عز وجل – لما مات رآه أحد إخوانه فى المنام فقال له يا سيدى: لِمَ لم تمدح رسول الله صلى الله عليه وسلم بقصائدك؟ فأجابه مناماً{2}:

أرى كلَّ مدح فى النبى مُقصرا وإن بالغ المُثنى عليه وأكثرا

إذا الله أثنى بالذى هو أهله عليه فما مقدار ما يمدح الورى

كيف يتحدث الخلق عن سيد الخلق بعد أن تحدث عنه الحق عز وجل؟ والله تحدث عن نبيه فى كثير من آياته القرآنية ، بل إنه عز وجل جعل محور حديثه فى القرآن عن نبينا الهادى صلوات ربى وتسليماته عليه

{1} رواه الطبراني عن أبي الدرداء رضي الله عنه
{2} شذرات الذهب لإبن عماد الدمشقى الحنبلى

[/frame]

اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
من صلى عليه كن له اجر عضيم فهو شفيعنا يوم الدين فاللهم اهدنا الصراط المستقيم وانر لنا دروبنا
اشكرك على الموضوع اخي اللهم صلي على النبي الحبيب

القعدة
* اللهم صل و سلم على سيدنا محمد ؛
جزاك الله خيرا : ) !
السلام عليكم ورحمة الله
نعم اخي الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
قال صلى الله عليه وسلم :

( تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما : كتاب الله وسنتي ) رواه مالك في الموطأ . ‏

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اشكرك أخي الكريم على الموضوع الرائع والمفيد
جوزيت على كل ما تقدمه لنا في المنتدى
جزاك الله خيرا-

تحياتي

صلى الله عليه وسلم …

القعدة

صلى الله عليه وسلم
صلى الله عليه و سلم

بارك الله فيك على الموضوع القيم و العطر و جزيت كل خير يا رب

جعل الموضوع في ميزان حسناتك يا رب

ترجمة و معاني أيات من كتاب الله 2024.

Coran

Salam aleikoum

لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ
22.53. LiyajAAala ma yulqee alshshaytanu fitnatan lillatheena fee quloobihim maradun waalqasiyati quloobuhum wa-inna alththalimeena lafee shiqaqin baAAeedin
22.53. Afin de faire, de ce que jette le Diable, une tentation pour ceux qui ont une maladie au cœur et ceux qui ont le cœur dur… Les injustes sont certes dans un schisme profond.

22.53 . That He may make that which the devil proposeth a temptation for those in whose hearts is a disease , and those whose hearts are hardened Lo! the evil doers are in open schism .

salam aleikoum
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ
2.11. Wa-itha qeela lahum la tufsidoo fee al-ardi qaloo innama nahnu muslihoona
2.11. Et quand on leur dit : “Ne semez pas la corruption sur la terre”, ils disent : “Au contraire nous ne sommes que des réformateurs ! ”
2.11 . And when it is said unto them : Make not mischief in the earth , they say : We are peacemakers only .
salam aleikoum
baraka Allah fikoum

وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَـذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
2.25. Wabashshiri allatheena amanoo waAAamiloo alssalihati anna lahum jannatin tajree min tahtiha al-anharu kullama ruziqoo minha min thamaratin rizqan qaloo hatha allathee ruziqna min qablu waotoo bihi mutashabihan walahum feeha azwajun mutahharatun wahum feeha khalidoona
2.25. Annonce à ceux qui croient et pratiquent de bonnes oeuvres qu’ils auront pour demeures des jardins sous lesquels coulent les ruisseaux; chaque fois qu’ils seront gratifiés d’un fruit des jardins ils diront : “C’est bien là ce qui nous avait été servi auparavant”. Or c’est quelque chose de semblable (seulement dans la forme); ils auront là des épouses pures, et là ils demeureront éternellement.
2.25 . And give glad tidings ( O Muhammad ) unto those who believe and do good works ; that theirs are Gardens underneath which rivers flow ; as often as they are regaled with food of the fruit thereof , they say : This is what was given us aforetime ; and it is given to them in resemblance . There for them are pure companions ; there for ever they abide .

القعدة

salam aleikoum

فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ
2.24. Fa-in lam tafAAaloo walan tafAAaloo faittaqoo alnnara allatee waqooduha alnnasu waalhijaratu oAAiddat lilkafireena
2.24. Si vous n’y parvenez pas et, à coup sûr, vous n’y parviendrez jamais, parez-vous donc contre le feu qu’alimenteront les hommes et les pierres, lequel est réservé aux infidèles.
2.24 . And if ye do it not and ye can never do it – enguard yourselves against the fire prepared for disbelievers , whose fuel is of men and stones .

salam aleikoum
baraka Allah fikoum

هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
2.29. Huwa allathee khalaqa lakum ma fee al-ardi jameeAAan thumma istawa ila alssama-i fasawwahunna sabAAa samawatin wahuwa bikulli shay-in AAaleemun
2.29. C’est Lui qui a créé pour vous tout ce qui est sur la terre, puis Il a orienté Sa volonté vers le ciel et en fit sept cieux. Et Il est Omniscient.
2.29 . He it is Who created for you all that is in the earth . Then turned He to the heaven , and fashioned it as seven heavens . And He is Knower of all things .

salam aleikoum
baraka Allah fikoum

وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
2.31. WaAAallama adama al-asmaa kullaha thumma AAaradahum AAala almala-ikati faqala anbi-oonee bi-asma-i haola-i in kuntum sadiqeena
2.31. Et Il apprit à Adam tous les noms (de toutes choses), puis Il les présenta aux Anges et dit : “Informez-Moi des noms de ceux-là, si vous êtes véridiques ! ” (dans votre prétention que vous êtes plus méritants qu’Adam).
2.31 . And He taught Adam all the names , then showed them to the angels , saying : Inform me of the names of these , if ye are truthful

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ
2.34. Wa-ith qulna lilmala-ikati osjudoo li-adama fasajadoo illa ibleesa aba waistakbara wakana mina alkafireena
2.34. Et lorsque Nous demandâmes aux Anges de se prosterner devant Adam, ils se prosternèrent à l’exception d’Iblis qui refusa, s’enfla d’orgueil et fut parmi les infidèles.
2.34 . And when We said unto the angels : Prostrate yourselves before Adam , they fell prostrate , all save Iblis He demurred through pride , and so became a disbeliever .
salam aleikoum
baraka Allah fikoum

وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
2.39. Waallatheena kafaroo wakaththaboo bi-ayatina ola-ika as-habu alnnari hum feeha khalidoona
2.39. Et ceux qui ne croient pas (à nos messagers) et traitent de mensonge Nos révélations, ceux-là sont les gens du Feu où ils demeureront éternellement.
2.39 . But they who disbelieve , and deny our revelations , such are rightful owners of the Fire . They will abide therein .

Salam aleikoum

Baraka Allah fikoum

66.8.يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

66.8. Ô vous qui croyez ! Que votre repentir à Dieu soit sincère ! Il se peut que votre Seigneur vous fasse rémission de vos fautes et vous admette dans des Jardins où coulent des ruisseaux, le jour où Dieu épargnera toute humiliation au Prophète et à ceux qui ont cru avec lui, et où leur lumière évoluera devant eux et sur leur droite, tandis qu’ils diront : «Seigneur ! Fais briller d’un plus vif éclat notre lumière ! Accorde-nous Ton pardon, car Ta puissance n’a point de limite.»
66.8 . O ye who believe! Turn unto Allah in sincere repentance! It may be that your Lord will remit from you your evil deeds and bring you into Gardens underneath which rivers flow , on the day when Allah will not abase the Prophet and those who believe with him . Their light will run before them and on their right hands : they will say : Our Lord! Perfect our light for us , and forgive us! Lo! Thou art Able to do all things .

بعض التأملات في قصة داوود عليه السلام 2024.

السلام عليكم ورحمة الله

ان الحمدلله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستنصره ونعوذبالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا , من يهده الله فلامضل له ومن يضلل فلاهادي له وأشهد أن لااله الا الله وحده لاشريك له وأن محمداً عبده ورسوله وبعد

فهذه بعض التأملات والفوائد التي استُخلصت من قصة داود عليه السلام أحببت أن أنقلها لكم عن فضيلة الشيخ عائض القرني حفظه الله تعالى..

1- تجليات فضل اللَّه على عباده.

ترادف نعم اللَّه على عباده عامة وعلى أنبيائه وأوليائه خاصة لا ينكره إلا جاحد، وقد خصَّ اللَّه نبيه داود بمزيد من فضله وظهر ذلك واضحًا في المظاهر الآتية:

ـ سخر اللَّه له الجبال والطير تردد معه ذكره وتسبيحه.

قال تعالى "وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ" الأنبياء , الآية 79

ـ ألان في يده الحديد فصار كالعجينة يصنع منه ما يشاء.

قال تعالى "وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ سورة سبأ آية:10

ـ يسَّر له تلاوة الزبور، وآتاه الملك فجمع له الخيرين خير الدنيا والآخرة.

قال تعالى "وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا" النساء الآية 163

ـ أنعم عليه بالقوة في البدن والحكمة في الرأس والعدل في الحكم.

قال تعالى "يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ " ص الآية 26

ـ أنعم عليه بالذرية الصالحة: «وورث سليمان داود» النمل الآية 16

2- الشكر قيد النعمة:

شكر النعمة يمنعها من الزوال ويجلب المزيد، ويمنع النقمة، وبهذا قضى العزيز الحميد، فقال سبحانه: ﴿ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴾ [إبراهيم: 7]، وقليل من الناس من يعرف النعمة فيقرُّ بها للمنعم سبحانه ويشكره عليها بوضعها فيما أمر سبحانه، وكان داود عليه السلام من هذا القليل الشاكر، فاستحق من اللَّه الثناء: ﴿ اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴾ [سبأ: 13].

3- بنو إسرائيل لم يشكروا نعمة اللَّه عليهم:

لم يشكر اليهود نعمة اللَّه عليهم بإنزال التوارة، فحرفوها وبدلوها ولم يعملوا بما فيها، ولم يشكروا نعمة اللَّه عليهم بتتابع الأنبياء فيهم، فآذوا أنبياء اللَّه حال حياتهم وبعد مماتهم، ومنهم من قتلوه، ومن ذلك ما فعلوه مع نبي اللَّه داود عليه السلام وهو المبجل فيهم، فوصفوه بالثائر السفاح الذي يحب سفك الدماء وإقامة الملك على جماجم البشر، وإن شئت التفاصيل فراجع العهد القديم

فهم لم يتركوا نبيّا إلا أساءوا إليه، بل لم يسلم اللَّه سبحانه وتعالى من افتراءاتهم، فتعالى اللَّه عما يقولون علوًا كبيرًا.

ومن هنا فقد حذرنا اللَّه أن نكون مثلهم، وذكر ذلك في كتابه الكريم تصريحًا وتلميحًا.

4- أفضل ما أكل الإنسان من عمل يده:

هذا أيضًا مما تعلمناه من قصة داود عليه السلام، فعلى الرغم من كونه خليفة في الأرض وملكًا على أمة امتد ملكها، إلا أنه كان يأكل من عمل يده: ﴿ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ ﴿ 10﴾ أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ ﴾، فكان عليه السلام يصنع الدروع ويبيعها ويأكل من ثمنها.

وفي صحيح البخاري قال – صلى الله عليه وسلم -: ( ما أكل أحد طعامًا قط خيرًا من أن يأكل من عمل يده، وإن نبيَّ اللَّه داود عليه السلام كان يأكل من عمل يده ).

وهكذا الأنبياء والصالحون، فمنهم من كان يرعى الغنم، ومنهم من كان نجارًا؛ كزكريا عليه السلام، ومنهم من عمل بالنجارة زمنًا مثل نوح عليه السلام، ومنهم من عمل بالتجارة فكان يبيع ويشتري في الأسواق، وكبار الصحابة رضي اللَّه عنهم كان الواحد منهم يعمل بيده ويحمل على ظهره ليكتسب قوته ويتصدق من عمل يده.

فقد أرشدهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى العمل وكسب القوت، حتى ولو كان العمل في الاحتطاب، فلا غضاضة في ذلك، فهذا خيرٌ من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه، وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم متواترة في ذلك، وأعمال الصحابة كذلك شاهدة على ذلك، فكانوا يتناوبون فيما بينهم في سماع النبي صلى الله عليه وسلم والجلوس عنده وفي طلب الرزق، ومن عجب أن يخفى ذلك على كثير من شبابنا ممن يدعون طلب العلم ويتخذونه حرفة لهم، حتى أصبحوا عالة على غيرهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

5- من المعجزات المحسوسة أن ألان اللَّه الحديد لداود عليه السلام فجعله مطاوعًا له يشكله كما يشاء، وهذه آية من آيات اللَّه الكونية ودليل على قدرة اللَّه سبحانه، فهو الذي جعل النار بردًا وسلامًا على إبراهيم، وجعل الماء سلاحًا أغرق فرعون، ونجا موسى، وألان الحديد لداود، وهكذا فلله جنود السماوات والأرض يفعل ما يشاء ويختار؛ ولكن أكثر الناس يجهلون هذه الحقيقة.

6- ومن الفوائد ما ذكره الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه اللَّه، فقال في تفسير قوله تعالى: ﴿ يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ ﴾ الآية، هذه الآية تمنع من حكم الحاكم بعلمه؛ لأن الحكام لو مكنُّوا أن يحكموا بعلمهم لم يشأ أحدهم إذا أراد أن يحفظ وليه ويهلك عدوه إلا ادعى عليه فيما حكم به.

ونحو ذلك روى عن جماعة من الصحابة منهم أبو بكر رضي اللَّه عنه قال: لو رأيت رجلاً على حدٍ من حدود اللَّه ما أخذته حتى يشهد على ذلك غيري.

وروى أن امرأة جاءت إلى عمر – رضي اللَّه عنه – فقالت له: احكم لي على فلان بكذا فإنك تعلم ما لي عنده، فقال لها: إن أردت أن أشهد لك فنعم، وأما الحكم فلا.

وفي صحيح مسلم عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أن رسول اللَّه – صلى الله عليه وسلم – قضى بيمين وشاهد.

هذه بعض الفوائد من قصة نبي الله داوود عليه السلام وختاماً أسأل الله تعالى أن يعلمنا ماينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا وأن يرزقنا الثبات على دينه والحمدلله رب العالمين

عن فضيلة الشيخ عائض القرني حفظه الله تعالى

جزاك الله خيرااا اختي مايآآآآآ

وجزاكي كل خير مشكورة
بارك الله فيك وسدد خطاك

جعلك الله ذخرا للاسلام والمسلمين

القعدة مشكورة للمرور
………………….
القعدة

والشكر لك بارك الله فيك دمت وفيا
جزاكم الله خيرا

وجزاكم الف خير وبارك فيكم لحسن مروركم

(إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ) 2024.

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلامُ عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

::

(إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ)

عمر بن عبد المجيد البيانوني

يقترف أحدهم من السيئات والآثام فيحزن لذلك ويندم، وهذا أمر مطلوب ولكنْ على أن لا يصل حزنه على معصيته وخوفه من الله إلى القنوط من رحمة الله تعالى، فالقنوط من رحمة الله أشد إثماً وأعظم جُرْماً، قال تعالى: (وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلا الضَّالُّونَ)، وقال: (إِنَّهُ لا يَيْأسُ مِنْ رَوْحِ اللهِ إِلا القَوْمُ الْكَافِرُونَ)، فالخوف من الله له حدٌّ ينبغي أن لا يتجاوزه، حتى لا يقنط العاصي من رحمة الله وقبول توبته.

فهذه الآية (إِنَّ الحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ) تجعل المسلم يكثر من فعل الحسنات حتى لو ظلم نفسه وعصى الله تعالى، بل هو في هذه الحالة أحوج من غيره إلى الحسنات، فالحسنات تذهب السيئات، فلا يكون لسان حاله:
… أنا الغريقُ فما خَوْفي مِنَ البَلَلِ

بل يعلم أنَّ رحمةَ اللهِ واسعةٌ، قال تعالى: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ)، وقال سبحانه على لسان ملائكته: (رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمَاً).

ولن يدخل أحدٌ الجنةَ بعمله مهما كانت عبادته وتقواه، بل برحمة الله تعالى، قال عليه الصلاة والسلام: (لَنْ يُنْجِيَ أَحَدَاً مِنْكُمْ عَمَلُهُ)، قَالَ رَجُلٌ: وَلا أنت يَا رَسُولَ الله؟ قَالَ: (وَلاَ أنا إِلا أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللهُ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ) متفق عليه.

ومِنْ أفضل ما يعتقده المؤمن هو حسن الظن بالله تعالى، فقد قال الله سبحانه في الحديث القدسي: (أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي) متفق عليه.

وقال صلى الله عليه وسلم فِيمَا يَحْكِي عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ: أَذْنَبَ عَبْدٌ ذَنْبَاً فَقَالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْباً فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبَّاً يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأخُذُ بِالذَّنْبِ. ثُمَّ عَادَ فَأَذْنَبَ فَقَالَ: أَيْ رَبِّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: عَبْدِي أَذْنَبَ ذَنْبَاً فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبَّاً يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأْخُذُ بِالذَّنْبِ. ثُمَّ عَادَ فَأَذْنَبَ فَقَالَ: أَيْ رَبِّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْبَاً فَعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبَّاً يَغْفِرُ الذَّنْبَ وَيَأخُذُ بِالذَّنْبِ، غَفَرْتُ لِعَبْدِي – ثَلاَثَاً – فَلْيَعْمَلْ مَا شَاءَ. متفق عليه.

فما أوسعَ رحمة الله بخلقه وعباده، وما أعظمَ هذا الكرم الإلهي الذي يفوق تصوُّرَ البشر وحساباتهم، (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ).

وهذه الرحمة لا تدعو إلى معصية الله، وإنما إلى شكر الله على رحمته بعباده، وعدم القنوط من رحمته عند معصيته، بل المسارعة بالتوبة إلى الله والرجوع إليه. (وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى).
وصلَّى اللهُ على سيِّدنا محمَّد وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليماً كثيراً.


ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

وفقكم الله.

القعدة
الحمد لله الواحد الاحد لأن لنا ربا يغفر الذنوب و صلى الله على حبيبنا المصطفى و سلم تسليما كثيرا
فداك روحي يا حبيب الله

بارك الله فيك يا الغالية على الموضوع جعله في ميزان حسناتك

في موضع [كلٌ يجري لأجل مسمى] و الآخر [كلٌ يجري إلى أجل مسمى] ؟ 2024.

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

في سورة الرعد يسير في الدنيا و يجري حتى يأتي الأجل
أما في سورة لقمان فهو في الأخرة حيث ينقطع جريانهما (تفسير السعدي رحمه الله)

و للسائل أن يسأل عن اختصاص مافي سورة لقمان بقوله (كل يجري إلى أجل مسمّى) وماسواه إنما هو (يجري لأجل مسمّى) والفارق بينهما:
_ ما ورد باللام يفيد التعليل (كلّ يجري لأجل مسمى) بمعنى: كلّ يجري لبلوغ الأجل ،أي كل يجري لهذه الغاية ،كما تقول: كلهم يجري لوصول الهدف وبلوغه ..أي يجري لبلوغ أجل مسمى ..
_ أما في قوله (إلى أجلٍ مسمّى) يفيد الانتهاء، معناه:

لايزال جارياً حتى ينتهي إلى آخر وقت جريه المسمى له.
و إنما خص مافي سورة لقمان ب ( إلى) لأن الآيات التي تكتنفها آيات منبهة على النهاية والحشر والإعادة ،فقبلها: ( ماخلقُكم ولابعثكم إلا كنفس واحدة ) وبعدها:
( ياأيها الناسّ اتقوا ربكم واخشوا يوماً لايجزي والدٌ عن ولده ولا مولود هو جازٍ عن والدِه شيئاً )

فكأن المعنى: كل يجري إلى ذلك الوقت ،وهو الوقت الذي تكور فيه الشمس وتنكدر فيه النجوم كما أخبر الله تعالى ..
و سائر المواضع التي ذكرت فيها اللام ،إنما هي في الإخبار عن ابتداء الخلق ،وهو قوله:
( خلقَ السموات والأرضَ بالحقّ يكوّرُ الليلَ على النّهارِ ويكورُ النهارَ على الليلِ.كلّ يجري لأجل مسمّىً.ألا هو العزيز الغفار.خلـَقـَكم من نفسٍ واحدة ٍثمّ جعلَ منها زوجها) الزمر _

_ فالآيات التي تكتنفها في ذكر ابتداء خلق السموات والأرض وابتداء جري الكواكب وهي إذ ذاك تجري لبلوغ الغاية ،
قوله في سورة فاطر : إنما هو في ذكر النعم التي بدأ بها في البر والبحر ،إذ يقول:
( ومايستوي البحران ) إلى قوله:
(يولجُ الليلَ في النهارِ ويولجُ النهارَ في الليل وسخّرَ الشمسَ والقمرَ كلٌ يجريْ لأجل مسمّى .ذلكم الله ربُّكم له الملكُ …)
فاختص ماعند ذكر النهايةبحرفها (إلى)
واختص ماعند الإبتداء بالحرف الدال على العلة التي يقع الفعل لأجلها ..
من كتاب التعبير القرآني

د.فاضل السامرائي

طرح فى قمة الروعه ..~
جزاك المولا خير الجزاء..~
وجعله فى موزين حسناتك ..~
دمت فى رضا الرحمن